(اعلان مدريد)

صادر عن مؤتمر المسار الفلسطيني الثوري البديل في مدريد – اسبانيا

عُقد في العاصمة الأسبانية مدريد على مدار 4 أيام “مؤتمر المسار الفلسطيني البديل” الذي جاء متزامناً مع مرور 30 عاماً على مؤتمر مدريد التصفوي عام 1991 وللرد الشعبي والعملي على نهج أوسلو الكارثي ونتائجه وفي مواجهة سياسات الاستعمار الصهيوني وانظمة الاستسلام والتطبيع.

تبنى المشاركين/ات في المؤتمر المواقف السياسية الآتية:

إنّ شعبنا العربي الفلسطيني الذي يخوض معركة التحرر الوطني منذ 104 عامًا في مواجهة الاستعمار الاستيطاني الصهيوني يُدرك بالتجربة الكفاحية الطويلة أهمية الوحدة الشعبية الفلسطينية في ميادين النضال والقتال والمقاومة، ويؤمن كذلك بضرورة التوافق على الأهداف المباشرة والاستراتيجية العامّة التي تحمي مسيرته النضالية وتحفظ إنجازاته وتصون دماءه وهويته ووحدته وكرامته وحقوقه الوطنية.

وعلى أساس هذا الفهم الراسخ، ندعو قوى المقاومة الفلسطينية ومختلف الهيئات الوطنية والشعبية والحراكات الشبابيّة والطلابيّة والنسوية ولجان المقاطعة ومناهضة التطبيع وسائر جماهير شعبنا في الوطن والشتات، ندعوها إلى التلاحم الوطني وتأسيس جبهة وطنية فلسطينية موحدة للمقاومة والتحرير، جبهة موحدة في مواجهة الاستعمار الصهيوني الاستيطاني العنصري في كل فلسطين، ومواجهة الحركة الصهيونية وحلفائها في العالم، والعمل على كسر كل حلقات الحصار المفروضة على شعبنا، من خلال تطوير قدراته الشاملة واستعادة وتحرير مؤسَّساته الوطنية وتعزيز موقع حركة التحرر الفلسطينية وحضورها الفاعل في الساحتين العربية والدولية. .

إن مؤتمرنا يعتبر “منظمة التحرير الفلسطينية” مؤسَّسة مُصادرة ومُختطفة، تُهيمن على قرارها شريحة طبقية فاسدة، وكيلة للاستعمار الصهيوني، وقيادة هزيلة وفاقدة للشرعية الثورية والشعبية والقانونية. وعلى هذا الأساس، نعتبر بأن المنظمة وقيادتها، في شكلها الراهن، لا تُمثلنا ولا يمكن أن تُمثّل نضالات وحقوق شعبنا.

كما يدعو المؤتمر كافة القوى والجمعيات والمنظّمات الشعبية المنضوية في “حركة المسار الثوري الفلسطيني” إلى تصعيد وتيرة النضال الجماهيري داخل وخارج فلسطين المحتلة، والعمل على مواجهة مشروع الحكم الإداري الذاتي التصفوي على طريق عزله واسقاطه

تَلتزم حركة المسار الثوري الفلسطيني البديل بالعمل على تصعيد النضال السياسي والجماهيري والميداني ضد نهج التصفية والاستسلام الذي بدء مع ما يسمى “برنامج الحل المرحلي”عام 1974 وتَجسّد مع توقيع اتفاقيات كامب ديفيد عام 1979 بين النظام الساداتي والكيان الصهيوني بالرعاية الأمريكية، ومجابهة نتائج مرحلة مدريد – أوسلو واتفاق وادي عربة 1994 وكافة الاتفاقيات الإقتصادية والأمنية الموقعة بين أقطاب أساسية في النظام العربي الرسمي مع الكيان الصهيوني وآخرها ما يسمى”الاتفاق الابراهيمي”. ونعتبرها خيانة لقضية شعبنا ومعاهدات باطلة غير شرعية.

تُؤكد حركة المسار الثوري الفلسطيني البديل على تعزيز وحدة معسكر المقاومة في فلسطين والمنطقة العربية والعالم، الذي يضُم تيّارات سياسيّة وفكرية متعددة ويحتضن مختلف ألوان الطيف العربي والإسلامي والأممي.

إن هذا المعسكر الشعبي وحده القادر على مواجهة قوى الاستعمار والعنصرية والاستغلال، وتحرير الأرض الفلسطينية والعربية وإسقاط نهج الاستسلام والتطبيع الذي تقوده الولايات المتحدة والأنظمة الرجعية وعملائها في المنطقة

وفي الوقت ذاته، نرى أن مهمة تطوير قدرة معسكر المقاومة، وتماسك جبهتنا الداخلية الفلسطينية والعربية، تشترط الحوار الداخليّ الصريح بين مختلف تياراته السياسية والفكرية وأقطابه الوطنية والاجتماعية المتعددة بما يخدم تحرر شعوبنا من سطوة الهيمنة الخارجيّة ومن أنظمة القمع والاستبداد في الداخل، ويحقق الاستقلال الوطني الناجز ويعزز قدرة الشعوب على حماية ثرواتها ومقدراتها الوطنية ويصون السلم الأهلي في وطننا العربي الكبير من المحيط إلى الخليج

نُؤكد مُجدداً على موقفنا الثابت والجذري في ضرورة إحترام نضال وحقوق المرأة الفلسطينية والعربية، والمُشاركة الفاعلة لنساء فلسطين، وتقدير دورهن المركزيّ القيادي في حركة النضال الفلسطيني، وفي قيادة الحركة الوطنيّة الفلسطينيّة، على طريق تحقيق المشاركة والمساواة في إطار مشروعنا التحرري الوطنيّ والإجتماعيّ.  .

إن عقد مؤتمرنا الشعبي في بيروت ومدريد وساوباولو، تحت راية فلسطين وبرعاية شعبنا المناضل، بعد مرور 30 عاماً على مؤتمر مدريد التصفوي 1991 ومرور  28 عاماً على اتفاق أوسلو الخياني الكارثي 1993، وتنظيم مسيرتنا الشعبية والأممية التي انطلقت من وسط العاصمة مدريد تحت شعار “كل فلسطين من النهر إلى البحر” ومواقفنا الموثقة المعلنة، وتكريسنا لسياسة وثقافة الإعتماد على الذات، كُلّها شواهد وبراهين تؤكد على صوابية البوصلة النضالية الواضحة لمسارنا الثوري الجديد في مواجهة قوى الاستعمار الصهيوني ومشروع الاستسلام، وتؤكد على خيارنا وانحيازنا الواعي لمصالح وحقوق الطبقات الشعبية الفلسطينية وعموم الشغيلة والكادحين الفقراء

في الوقت الذي ندعو فيه إلى مواجهة نهج التطبيع مع كيان العدوّ الصهيوني، ونلتزم بمقاطعة شاملة لمؤسساته، فإننا نؤكد على تعزيز العلاقات مع مختلف القوى والشخصيات اليهودية المناضلة والمُناهِضة للصهيونية والعنصرية والاستعمار، الداعمة لحقوق شعبنا ومقاومته الباسلة لتحرير كل فلسطين واقامة المجتمع الديمقراطي القائم على قيم العدل والمساواة، الخالي من الإستغلال الطبقي والصهيونية.

إن النهج الثوري الفلسطيني ذو البُعديين العروبي والأممي، الذي رسم معالمه الآف الشهداء من الفلسطينيين والعرب والرفاق الأممين على مدار عقود من الصراع هو طريق وأداة التغيير الجذري الذي يقرأ شروط الواقع ويناضل من أجل تغييرها، ويفهم التحديات والخصوصيات الوطنية والمحلية في كل تجمع فلسطيني، ويرى فيها مصدرًا للقوة والتعددية، ويتمسك بالحقوق والجذور ويتطلع في الوقت ذاته إلى المستقبل ومواكبة العصر، هذا النهج الثوري ينهض اليوم ليسير بخطىً واثقة وثابتة إلى فلسطين المحررة ونحو فجر عربي وانساني جديد

في يوم إنطلاقتنا نتوجه بالتحية النضالية إلى عموم شعبنا الفلسطيني المناضل في كافة أماكن تواجده، وإلى قوى المقاومة في فلسطين المحتلة. كما نُحيي نضالات الحركة الأسيرة الفلسطينية قائدة نضال شعبنا في الأرض المحتلة والمدرسة الثورية التي نستمد من صبرها وعنفوانها كل العزم والتصميم على مواصلة الطريق حتى بلوغ الحرية والنصر الحاسم.

 

عاش نضال شعبنا الفلسطيني في كُل مكان…لا صوت يعلو فوق صوت الشعب الفلسطيني

المجد للشهداء … الحُرّية للأسرى

واننا لعائدون ومنتصرون

 

حركة المسار الثوري الفلسطيني البديل

2 نوفمبر تشرين الثاني 2021

 

قرارات مُؤتمر المَسار الثوريّ الفلسطيني البَديلْ

 بيان لمقاطعة “مهرجان عود” الصهيوني في القدس المحتلة 

 بيان لمقاطعة “مهرجان عود” الصهيوني في القدس المحتلة 

 بيان لمقاطعة "مهرجان عود" الصهيوني في القدس المحتلة  نحن الموقعون أدناه من الموسيقيين الفلسطينيين والعرب والدوليين نُطالب بمقاطعة كاملة لـ "مهرجان عود" الإسرائيلي السنوي من ١٨/١١حتى ٢٧/١١ في القدس المحتلة والوقوف ضد التطبيع مع نظام يهدف إلى استعمار عاصمة فلسطين...

الحركة الثورية في الفلبين تهنئ المسار الثوري البديل  “نقف مع شعبكم المكافح من أجل تحرير فلسطين “

الحركة الثورية في الفلبين تهنئ المسار الثوري البديل “نقف مع شعبكم المكافح من أجل تحرير فلسطين “

 تلقَت حركة المسار الفلسطيني الثوري البديل رسالة تأييد ودعم من قيادة الجبهة الوطنية الديمقراطية في الفلبين. وهنئ الرفيق لوي جالاندوني مسؤول دائرة العلاقات الدولية في الجبهة أعضاء مؤتمر المسار بنجاح جهودهم في اطلاق المسار الثوري الفلسطيني في بيروت ومدريد وساوباولو...

اعلان مدريد – قرارات مُؤتمر المَسار الثوريّ الفلسطيني البَديلْ/ مدريد ، اسبانيا

اعلان مدريد – قرارات مُؤتمر المَسار الثوريّ الفلسطيني البَديلْ/ مدريد ، اسبانيا

 (اعلان مدريد) صادر عن مؤتمر المسار الفلسطيني الثوري البديل في مدريد – اسبانيا عُقد في العاصمة الأسبانية مدريد على مدار 4 أيام "مؤتمر المسار الفلسطيني البديل" الذي جاء متزامناً مع مرور 30 عاماً على مؤتمر مدريد التصفوي عام 1991 وللرد الشعبي والعملي على نهج أوسلو...

قرارات مُؤتمر المَسار الثوريّ الفلسطيني البَديلْ

قرارات مُؤتمر المَسار الثوريّ الفلسطيني البَديلْ

(قرارات إعلان مدريد- بيروت - ساوباولو) مُؤتمر المَسار الثوريّ الفلسطيني البَديلْ 30 أكتوبر – 2 نوفمبر 2021 مدريد - اسبانيا نحن المشاركين/ات في مؤتمر المسار الفلسطيني البديل، المُنعقد برعاية شعبنا الفلسطيني وتحت رايته الوطنيّة في بيروت ومدريد وساوباولو، بين 30 اكتوبر...

قرارات إعلان مدريد- بيروت – ساوباولو || اعلان مدريد

قرارات إعلان مدريد- بيروت – ساوباولو || اعلان مدريد

  (قرارات إعلان مدريد- بيروت - ساوباولو) مُؤتمر المَسار الثوريّ الفلسطيني البَديلْ 30 أكتوبر – 2 نوفمبر 2021 مدريد - اسبانيا    (اعلان مدريد) صادر عن مؤتمر المسار الفلسطيني الثوري البديل في مدريد – اسبانيا    ...

إتصل/ي بنا من خلال تعبئة الاستمارة أدناه

Share
Tweet
WhatsApp
Telegram
Share
Email
Print
Buffer