تصريح صحفي

 صادر عن اللجنة التحضيرية العامة / المسار الفلسطينيّ البَديل

  (معاً نستعيد أسبوعَ النّضال الفلسطيني من أجلِ التحرير والعَودة)

15 – 22 أيار مايو 2021

 

تحت شعار “معاً  لِمناهضة الصهيونيّة ودعم مقاومة الشعب الفلسطيني من أجل التَّحرير والعودة” تدعو اللجنة التحضيرية العامّة لمؤتمر المسار الفلسطيني البديل كافة الأفراد والمُنظمات واللّجان المحليّة المُنضوية في إطارها وقوى التَّحرر الصديقة وحركة التضامن مع الشعب الفلسطيني إلى المشاركة الشعبية الواسعة في استعادة وإحياء “أسبوع النضال الفلسطيني ضد الاستعمار الصهيوني” وذلك من خلال تنظيم مظاهرات ومسيرات ميدانيّة وجماهيريّة وإعلاميّة بين  15 – 22 أيار مايو المُقبل، والنزول إلى الشوارع والساحات العامة للتأكيد على تمسُك الشعب الفلسطيني بكامل ترابه الوطني وبكل حقوقه المشروعة الغير قابلة للتصرُّف.

إنّ الشعب العربي الفلسطيني ومعه طلائع أمتنا وشعوب وأحرار العالم، مدعوٌ أكثر من أيّ وقتٍ مضى إلى التحرك الشعبي في كافة المدن والعواصم والميادين لإنقاذ حقوقه وقضيته الوطنية، وفضح جرائم الكيان الصهيوني وحُلفائه وعُملائه في المنطقة، وإسناد مقاومة شعبنا الباسلة في مواجهة الاستعمار الاستيطاني الصهيوني العنصري في عموم فلسطين المحتلة، وتفعيل النضال التحرري الفلسطيني العربي وعلى كل الجبهات لانتزاع حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم وتحرير أرضهم ومدنهم وقراهم التي هُجروا منها قسراً.

إنّ مرور 74 عاماً على إقتلاع شعبنا الفلسطيني من وطنه واستمرار جرائم الاستعمار الصهيوني والمعاناة المستمرة للجماهير الشعبية الفلسطينية المُفَقرَّة في المخيمات وأحزمة البؤس ، وسياسات العدو الصهيوني في تدمير البيوت وفرض الحصار والعدوان والاعتقالات اليومية يدعونا إلى السير قُدماً نحو طريق التغيير الثوري دونما تردد، وتكثيف نضالنا الوطني والعروبي والأمميّ لإطلاق المسار الثوري البديل عبر الانتقال التدريجيّ الواثق لمواقع الفعل والنضال، ومغادرة دوائر التفكك والانغلاق والارتباك نحو آفاق المبادرة والتنظيم والوحدة الشعبية والنضالية.

تُجدد اللجنة التحضيرية لمؤتمر المسار الفلسطيني البديل رفضها القاطع لانتخابات مجلس الحُكم الإداريّ الذّاتي المحدود في الضفة والقطاع، وتعتبرها انتخابات مُضَلِلة غير شرعية لا تُحقق الوحدة الوطنية المنشودة، فضلاً على أنها ليست جزءاً من استراتيجية وطنية مُوحدة للتحرير والعودة، وتجري تحت سياط الحصار والاحتلال وفي سياق تكريس هيمنة طبقة أوسلو ومسارها التفريطي من خلال أدوات وآليات فاشلة وخطيرة جرى تجريبها سابقاً تحت إمرة قيادة تتجاهل صراخ وعذابات شعبنا وتنساق سِراً وعَلناً مع مشاريع ومخططات تصفية القضيّة والحقوق الفلسطينية.

تدعو اللجنة التحضيرية جماهير شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات وعلى امتداد المنافي والمهاجر إلى المشاركة الواسعة في التعبير عن صوتها وحقوقها من خلال إحياء أسبوع النضال الفلسطيني في منتصف أيار المقبل والذي نستعيده ونستمده شعاراً ثورياً مركزياً من تاريخنا الكفاحي الثوريّ ومن مسيرة العمل الفدائي الفلسطيني والعربي، كما ندعو إلى مواجهة قوى التطبيع والهزيمة من خلال تطوير المقاطعة الشاملة للكيان الصهيوني ومؤسَّساته كافة، وإسناد نضالات الحركة الأسيرة الفلسطينية في سجون العدو الصهيوني وتعزيز صمود شعبنا المناضل في عُموم فِلسطينُنا المُحتلّة.

اللجنة التحضيرية العامّة / المسار الفلسطيني البديل

الأربعاء الموافق 7 أبريل ، نيسان 2021.

Share
Tweet
WhatsApp
Telegram
Vibe
Share
Email
Print